شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم السبت 28 يناير 2023م21:06 بتوقيت القدس

فلسطينيات تنفذ جلسات دعم نفسي للصحافيين في قطاع غزة

16 اكتوبر 2022 - 22:25

شبكة نوى، فلسطينيات: غزة:

عقدت مؤسسة فلسطينيات في قطاع غزة، جلسات دعم نفسي لمجموعتين من الصحافيين الذين شاركوا في تغطية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وذلك بالتعاون بين فلسطينيات واليونسكو.

وشارك في المجموعتين 90 صحافيًا من عدة وسائل إعلام إضافة على عاملين بشكل حر، حيث تضمن كل يوم أنشطة ترفيهية متنوعة، ساهمت في تخفيف الضغوط النفسية التي عانوها نتيجة تعرضهم للعدوان الإسرائيلي ومعايشتهم لتجارب قاسية خلال التغطية.

وقال الصحفي محمد جربوع إن العدوان الإسرائيلي كان له تأثير سلبي على حياتهم خلال فترة العمل، حيث شعروا بعدم الأمان والرعب والخوف الدائمين الذين نشرهما الاحتلال في كل مكان، ويضيف: "نحن نعاني الأمرّين خلال التغطية من خلال الخوف على أنفسنا في المديان والخوف على الأهل والقلق من فقدان الأحبة".

وتابع إن أجواء القصف والدماء ومشاهد قتل الأطفال وسفك دماء الفلسطينيين تركت في نفوسهم حالة من الاكتئاب والقلق المستمر، بالتالي كانت هناك حاجة لجلسات ترفيه ودعم نفسي في محاولة لنسيان ما عايشناه، وما قامت به فلسطينيات واليونسكو يمثل حاجة ملحّة للصحافيين كأحد الوسائل للتخفيف نوعًا ما من الآثار النفسية والفعلية للعدوان، داعيًا إلى مواصلة مثل هذه الجلسات ومحاولة تنفيذها خارج قطاع غزة.

من جانبه قال الصحفي محمد غريب إنه في ظل ضغط العمل اليومي الذي يتعرضون له في مهنة الصحافة، ومع تسارع الأحداث الميدانية اليومية في كافة المجالات، كانت هناك حاجة ماسّة إلى جلسات مرح ولعب وتفريغ نفسي رفقة زملاء المهنة سواء ممن يعرفونهم أو ممن تعرفوا عليهم حديثًا.

وتابع غريب: "نأمل تكرار هذه الجلسات بشكل دوري نظرًا لأهميتها النفسية والعملية في حياة الصحافيين في ظل استمرار العوامل التي تثير توترهم وحزنهم".

أما الصحافي رجائي عابد فقال إنه في ظل ضغط العمل اليومي في تغطية آثار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وما نتعرض له بشكل خاص في مهنة الصحافة كان هناك حاجة ماسة إلى جلسات دعم نفسي، تخفف من الضغوطات التي يعانيها الصحافيون، مؤكدًا ضرورة تكرار هذه الجلسات بشكل دوري نظرًا لأهميتها النفسية والعملية في حياتهم.

وتأتي هذه الجلسات كتدخل من قبل فلسطينيات في إطار الدعم النفسي للصحافيين والصحافيات الذي عايشوا أحداثًا صعبة خلال العدوان، حيث عملت على تقييم الوضع النفسي لهم وبتين وجود حاجة ماسة لذلك، وسيتم في مرحلة لاحقة استهداف نحو 160 صحفية ممن ساهمن في تغطية العدوان الإسرائيلي. 

كاريكاتـــــير