شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الجمعة 12 اعسطس 2022م12:56 بتوقيت القدس

خلال جلسة استماع نظمتها "فلسطينيات" للإعلاميات في أريحا

دعوات لإصلاح نقابة الصحافيين لمواجهة الانتهاكات التي تتعرض لها الصحفيات

26 ديسمبر 2021 - 09:24

رام الله :

في لقاء مع عشرات الصحفيات في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، نظمت مؤسسة "فلسطينيات" جلسة استماع في مدينة أريحا للصحفيات اللواتي تعرضن للاعتداء عليهن من قبل الأجهزة الأمنية في مدينة رام الله، وحول التنمر الذي تعرضن له على وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاء ذلك ضمن مشروع "بيئة حامية من خطاب الكراهية وداعمة لحرية الرأي والتعبير"، والذي تنفذه "فلسطينيات" بالشراكة مع المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات و بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وفي الجلسة التي أدارتها وفاء عبد الرحمن، مديرة مؤسسة "فلسطينيات"، أشارت إلى أن ما حدث مع الصحفيات يتجاوز خطاب الكراهية إلى تحريض وتنفيذ فعل اعتداء جسدي عليهن أثناء تأدية عملهن، ليستمر ويتحول إلى تنمر وتحريض عليهن وعلى عائلاتهن على وسائل التواصل الاجتماعي، وانتهاك خصوصيتهن عبر اختطاف هواتفهن واختراقها وتزييف صور ومحادثات تسيئ إليهن.

وقالت إن كل هذا يتجاوز خطاب الكراهية الذي يتناوله المشروع الذي يرصد ويحاول مجابهة خطاب الكراهية تجاه النساء وذوي وذوات الإعاقة، وذلك الموجه للمختلف سياسياً.

من جانبهن، تحدثت الصحفيات عن أهمية تضامن الإعلاميات مع بعضهن البعض، وفي الوقت ذاته عن تنمر بعض الصحفيات اللواتي انضممن للرواية الأمنية، والذي تضمنت حملة تحريض وشتائم ضدهن.

ووجهت الصحفيات رسالة للنقابة التي لم تتواصل مع أي من الصحفيات المعتدى عليهن، متسائلات عن دور النقابة في حماية الصحفيات، وداعيات لإصلاح النقابة وإجراء انتخابات تضمن وجود حقيقي للصحفيات في مواقع صنع القرار، وداعيات إلى إقرار وثيقة أو ميثاق أخلاقي لمواجهة خطاب الكراهية بين الصحافيين والصحفيات.

كاريكاتـــــير